قصائد الامام علي كرم الله وجهه قصيدة الامام علي قصائد الامام علي كرم الله وجهه قصيدة الامام علي




احبتي في الله اخواني اخواتي الكرام ااحبت ان اكت هذا الموضوع لكي نستفاد منه جميعا

سوف اكتب مما قد حفظة من قصائد الامام علي كرم الله وجهه التي قد كتبها بنفسه

ولا تبخلو علي في هذا الموضوع ممن حفظ اي قصيده للامام علي كرم الله وجهه ان يضيفها هنا كي
يكون موضوعا شاملا لقصائد الخليفه الرابع

وجزا الله الخير ممن يكتبون معي اي قصيده للامام علي كرم الله وجهه الشريف

ابدء في او قصيده كتبها الامام عليه كرم الله وجهه في رثاء سيد الانام وخاتم الانبياء سيدي وحبيبي وقرت عيني محمد صلى الله عليه وسلم



أمن بعـد تكفيـنـــــــــــي النبـي ودفنــــه
نعيشُ بآلاءٍ ونـجـْـنَحُ للســـــــــــــلوى
رزئنا رســـــــــول الله حقـــــًـا فلن نرى
بذاك عديــــــــلاً ما حيينا من الــــــورى
وكنتَ لنا كالحصنِ منْ دونِ أهــــلــــــهِ
له معقلٌ حِرْزٌ حَريزٌ من العــــــــــــــدى
وكنا بمرآه نرى النـــور والهــــــــــدى
صباح مساءٍ راحَ فينــا أو اغتـــــــــدى
لقد غشــــــــــيتنا ظلمــــة بعـد مـــــوته
نهارا فقـــــد زادت على ظلمـــــة الدجى
وكنا برؤيـــــــاه نرى النـــــور والهدى
صــباحا مســـــــاء راح فيـنــا أو اغتدى
فيا خيـــــر من ضـم الجـوانح والحشــــا
ويـــا خيـر ميت ضمـــــه الترب والثـرى
كأن أمــــــــــــور الناس بعــدك ضـمنـت
ســــفينة نوح حيـــــن في البحر قد سما
وضــــاق فضــــــــاء الأرض عنا برحبه
لفقــــد رســــــــــول الله إذ قيل قد مضى
فقد نزلت بالمســـلميــــــــــــــ ـن مصيبة
كصدع الصــفالا شعب للصدع في الصفا
فلن يســــتّـقل النــاس تـلك مصيـــــبـــة
ولن يجبـر العظم الـــــــــــذي منهم وهى
وفي كـلِّ وقت للصـــــــــــــــــلاةِ يهيجها
بلال ويـــدعـــــو باســــــــــمه كلما دعـا
ويطلب أقــــــــــــــــــــوام مواريث هالـك
وفينــــــــــا مواريـث النبــوة والهــــــدى


عليك بتقوى الله ان كنت غافلا ***يأتيك بالأرزاق من حيث لا تدري

فكيف تخاف الفقر والله رازقا **** فقد رزق الطير والحوت في البحر

ومن ظن أن الرزق يأتي بقوة **** ما أكل العصفور شيئا مع النسر

تزول عن الدنيا فإنك لا تدري *** إذا جن عليك الليل هل تعيش إلى الفجر

فكم من صحيح مات من غير علة ***وكم من سقيم عاش حينا من الدهر

وكم من فتى أمسى وأصبح ضاحكا ***وأكفانه في الغيب تنسج وهو لا يدري

فمن عاش ألفا وألفين *****فلا بد من يوم يسير إلى القبر





هاذي القصيدة قيلت في يام و همدان وقائلها الامام علي بن أبي طالب كرم الله وجه .

وأترككم مع تلك القصيدة لتستمتعوا بها لما تفيض به من جزل المعاني :

ولما رأيت الخيـل تقـرع بالقـنا
فوارسها حمر النحـور دوامـي


ونادى بن هند ذا الكلاع ويحصبو
كنـده مـع لخـم وحـي جـذام

تيممت همدان الذين همـوا همـوا
اذا ناب امـرا جنتـي وسهامـي


بكـل ردينـي وعضـب تخالـه
اذا اختلف الاقوام شعل ضرامـي


لهمـدان اخـلاق كـرام تزينهـم
وباس اذا لاقـوا وحـد خصـام


وجد وصدق في الحروب ونجـده
وقـول اذا قالـوا بغيـر اثــام


وناديـت فيهـم دعـوة فاجابنـي
فوارس من همـدان غيـر لئيـام


فوارس ليسوا في الحروب بعـزل
غداة الوغى مـن شاكـر وشبـام


ومن ارحب الشم المطاعين بالقنـا
ونهم وأحيا السبيع ويام


ووادعه الابطال يخشى مصالهـا
بكـل رقيـق الشفرتيـن حسـام


ومن كل حي قد اتانـي فـوارس
كـرام لـدى الهيجـا وأي كـرام


يقودهم حامـي الحفيظـه منهـم
سعيد بن قيس والكريـم يحامـي


جزاء الله همـدان الجنـان فانهـم
سمام العدى في كـل يـوم سمـام


رجال يحبـون النبـي ورهطـه
لهم سالف في الديـن غيـر اثـام


فلو كنت بواب على بـاب جنـة
لقلـت لهمـدان ادخلـوا بسـلام





النــاس من جـهة التمثال أكـــفاء -*_*- أبـــــوهــــم آدم والأم حـــــواء
فإن يكـــن لهم من أصلهم نسبٌ -*_*- يفاخـرون به فالــطين والـــــماء
مالفضـــل إلا لأهل العــلم إنـهمُ -*_*- على الهدى لمن استهدى أدلاء
وقيمة المرء ماقد كان يحـــسنه -*_*- والجاهلون لأهل العــلم أعـــداء
وإن أتيت بجــودٍ من ذي نســـبٍ -*_*- فإن نســـبتــــــنا جودٌ و عُلـــياء
ففـــز بعلــــمٍ و لا تطلـب به بدلاً -*_*- فالناس موتا وأهـل العـلم أحـياء




النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت ** أن السعادة فيها ترك ما فيها
لا دارٌ للمرءِ بعد الموت يسكُنهـا**إلا التي كانَ قبل الموتِ بانيها
فإن بناها بخير طاب مسكنُـه *** وإن بناها بشر خاب بانيها
أموالنا لذوي الميراث نجمعُها ***ودورنا لخراب الدهر نبنيها
أين الملوك التي كانت مسلطــنةً***حتى سقاها بكأس الموت ساقيها
فكم مدائنٍ في الآفاق قـــد بنيت***أمست خرابا وأفنى الموتُ أهليها
لا تركِنَنَّ إلى الدنيا وما فيهـا ***فالموت لا شك يُفنينا ويُفنيها
لكل نفس وان كانت على وجــلٍ***من المَنِيَّةِ آمـــالٌ تقويهـــا
المرء يبسطها والدهر يقبضُهــا ***والنفس تنشرها والموت يطويها
إنما المكارم أخلاقٌ مطهـرةٌ ***الـدين أولها والعقل ثانيها
والعلم ثالثها والحلم رابعهــــا *** والجود خامسها والفضل سادسها
والبر سابعها والشكر ثامنها ***والصبر تاسعها واللين باقيها
والنفس تعلم أنى لا أصادقها ***ولست ارشدُ إلا حين اعصيها
واعمل لدار ٍغداً رضوانُ خازنها ***والجــار احمد والرحمن ناشيها
قصورها ذهب والمسك طينتها***والزعفـران حشيشٌ نابتٌ فيها
أنهارها لبنٌ محضٌ ومن عسـل ***والخمر يجري رحيقاً في مجاريها

والطيرتجري على الأغصان عاكفةً***تسبـحُ الله جهراً في مغانيها
من يشتري الدار في الفردوس يعمرها***بركعةٍ في ظــلام الليـل يحييها




عليك ببـر ا لوالـد يـن كليهمـا
وبر ذوي القربـى وبـر الاباعـد
ولا تصحبـن ا لا تقيـا مهـذ بـا
عفيفـا ذ كيـا منجـزا للمواعيـد
وقارن اذا قا رنت حرا مـؤد بـا
فتى من بني الاحرار زين المشاهد
وكف الا ذى وا حفظ لسانك واتق
فديتك فـي ود الخليـل المساعـد
ونافس ببدل المال في طلب العلـى
بهمـة محمودالخـلائـق مـاجـد
وكن وا ثقا بالله في كل حـا د ث
يصنك مدى الايام من شر حاسـد
وبالله فا ستعصم و لا ترج غيـره
ولا تـك فـي النعمـاء بجـاحـد
وغض عن المكروه طرفك واجتنب
اذى الجار واستمسك بجل المحامد
ولا تبني في الد نيا بناء مـؤ مـل
خلودا فمـا حـي عليهـا بخالـد

</b></i>