علن وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة أن عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا في المملكة منذ شهر شوال 1433هـ الموافق لشهر سبتمبر 2012م حتى هذه الساعة بلغ 24 حالة، توفي منهم 15 حالة.
وقال الدكتور الربيعة في بيان نشر على موقع الوزارة: إن وزارة الصحة، ومن منطلق شفافيتها مع المواطنين الكرام والمجتمع أجمع ووسائل الإعلام، تؤكد أنه منذ تشخيص أول حالة مصابة بفيروس (كورونا النمطي) الجديد الذي ينتمي إلى فصيلة (فيروس كورونا)، قامت الوزارة بإطلاع الجميع بكل مهنية وشفافية، واستمرت تبادر بنشر كل الحالات التي يتم تأكيد تشخيصها، ومنذ اكتشاف هذا الفيروس الغامض قامت الوزارة بالتواصل مع الخبراء داخل الوطن وخارجه ومع منظمة الصحة العالمية، ودعت خبراء من جامعة كولومبيا إلى المشاركة في إجراء مسح ميداني وبيئي؛ للوصول إلى نتائج علمية تسهم في الوقاية من هذا المرض، كما قامت الوزارة بدعوة خبراء مختصين من كندا وأمريكا ومنظمة الصحة العالمية للاطلاع على كل الإجراءات التي تقوم بها وزارة الصحة بما في ذلك زيارة المستشفيات والمرضى، والاطلاع على ملفاتهم والتواصل مع الكوادر الصحية بكل مهنية.

لقد وصل عدد الحالات المصابة بهذا المرض في المملكة منذ شهر شوال 1433هـ الموافق لشهر سبتمبر 2012م حتى هذه الساعة إلى 24 حالة، توفي منهم 15 حالة -رحمهم الله وتغمدهم بواسع رحمته- مع عزائي وكافة منسوبي الوزارة لذويهم وأسرهم.

ومن متابعة الحالات اتضح أن أعراض المرض تتمثل في ارتفاع الحرارة والسعال، يتبعها التهاب رئوي حاد يصيب كلتا الرئتين، ويتم التشخيص بأخذ عينة من سوائل مجرى الجهاز التنفسي، وتبين أن معظم الحالات لديها أمراض مزمنة تؤدي إلى ضعف المناعة لدى المريض.

وبدراسة الحالات تبين وجود مؤشرات لانتقال الفيروس لدى المخالطين عن قرب، إلا أن طريقة الانتقال ومصدر الفيروس غير معروفين حتى هذه الساعة، وما زال العمل جاداً لمزيد من البحث والاستقصاء والدراسة؛ للوصول إلى حقائق مؤكدة تمكن الوزارة من إطلاع المواطنين والمجتمع على كل ما يحقق أمنهم وسلامتهم، ونحن متفائلون بإذن الله تعالى.

وسوف يستمر التعاون مع منظمة الصحة العالمية وبيوت الخبرة الوطنية والعالمية لما يحقق سلامة وصحة هذا الوطن ومواطنيه الكرام والمجتمع أجمع.

ونهيب بالجميع ضرورة اتباع الإرشادات العامة للوقاية من فيروسات الأنفلونزا المتمثلة في النظافة الشخصية، وغسل اليدين، والابتعاد عن المصابين. وسوف توافيكم الوزارة بأي مستجدات.

وقال وكيل وزارة الصحة السعودية للصحة العامة، زياد مميش، اليوم الأحد: إن شخصين آخرين توفيا بفيروس كورونا، في منطقة الإحساء بالمملكة.

وأضاف "مميش" أن هناك 15 حالة مؤكدة، ضمن أحدث مجموعة من الإصابات، وأن تسعة من هؤلاء المرضى توفوا.

ويعد الفيروس سلالة جديدة من الفيروسات شبيهة بتلك التي سببت مرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد "سارس".