حلقة برنامج الثامنه داود الشريان و السفير السعودي بمصر , حلقة برنامج الثامنه قضية المصري الجيزاوي

حلقة برنامج الثامنه داود الشريان و السفير السعودي بمصر , حلقة برنامج الثامنه قضية المصري الجيزاوي

عبدالإله القحطاني - سبق - الرياض: أثار تفاعل وحماس الإعلامي السعودي داود الشريان في حلقة "قضية الجيزاوي بين الحقيقة والتدليس" من برنامج "الثامنة" التي عرضت مساء اليوم انتباه المشاهدين، حيث حوت الحلقة عدداً من الأمثال والمصطلحات الشعبية فضلاً عن رفعه لعقاله تعبيراً للتقدير والتحية أثناء الحلقة.

الحلقة بدأت بمثل أورده الشريان قائلاً "عندنا مثل في المملكة يقول راس البقشة هذا فرّقنا "اسم قديم للبائع المتجول بين المنازل" إذا بغى يبيع على الحريم في البيوت يحط أحسن قطعة قماش فوق، واللي شفتوهم حقين الفضائيات المصرية هذولا راس البقشة" ويقصد بالمثل عدداً من المذيعين المصريين تعمدوا تشويه الصورة الحقيقية لقضية المتهم بتهريب عقارات مخدرة أحمد الجيزاوي.

وبدا الشريان في الحلقة في قمّة التفاعل الأقرب للغضب من عددٍ من المذيعين المصريين الذين عدّد بعضهم ومنهم محمود سعد وعمرو أديب ومنى الشاذلي وإيمان عزالدين ولميس الحديدي واتهمهم ببيع الكلام واتّباع رعاع الشارع ووصفهم بالغوغائية والغجر، وقال "هؤلاء يقولون أحياناً كلاماً غير منطقي، ويختلقون من نفسهم، فيه واحد من الكتاب المصريين يبي يدعي المعرفة قالوا له فيه شيء يضبط الوقت ويبدأ اسمه بحرف السين وش اسمه قال منبّه قالوا له بحرف السين قال سنبّه!، وأنا هذولا باسميهم جماعة (سنبّه)"، وأضاف في ثنايا الحلقة " هذولا اللي يبون يطلعون مع الثورة ويبيعون أسماءهم على حساب السعودية؛ معصي والله ما تبيعون" ويقصد بها رفضه الشديد لمحاولتهم ترويج أسمائهم على حساب القضية.

وتكرر مشهد التفاعل أثناء حديث لطفي عبداللطيف رئيس جمعية الإعلاميين المصريين في السعودية الذي قام الشريان برفع عقاله كرمزية للتقدير والتأييد لما طرحه، وهو الأمر الذي قام البرنامج بتوضيحه من خلال صفحته على تويتر حيث كُتب "نود أن نلفت نظر بعض الإخوة إلى أن رفع العقال التي فعلها الزميل داود الشريان في حلقة اليوم كان تعبيراً عن التقدير للضيف المصري "لطفي عبداللطيف"، وهي حركة يمارسها السعوديون تعبيراً للتقدير والتحية".

التفاعل الذي أحدثه الشريان الذي ارتدى شالاً أخضر وعليه علم السعودية خلال الحلقة أثار انتباه المشاهدين وهو ما عبروا عنه من خلال مواقع التواصل الاجتماعية "تويتر" و"فيسبوك"، حيث تباينت الآراء ما بين مؤيد ومعترض على أسلوب الشريان ومنهم من وصفه دفاعاً عن الحق السعودي, فيما وصفه آخرون زيادة في تأجيج المشكلة بالطريقة ذاتها التي تصرف بها بعض الإعلاميين المصريين.

وكان مما شد انتباه المشاهدين خروج السفير السعودي بمصر أحمد قطان بعد الفاصل الثالث، وهو الأمر الذي فسره الشريان بأنه اعتذر عن الاستمرار بسبب موعد مهم وأن الأمر قد تم الترتيب له من قبل الحلقة.

المصدر