عاجل(أحمد العلي)-


أثارت تصريحات الشيخ أحمد الكبيسي غضب الكثير من الإمارتيين، وشنوا حملة واسعة عبر المواقع الاجتماعية تطالب بطرده من دولة الإمارات.

وكان الشيخ الكبيسي وهو من العراق قد اعتبر ان كل ما تعانيه الأمة هو بسبب معاوية بن أبي سفيان وذلك في رده على أحد المتصلين قائلا له: النواصب والروافض واحد وكلكم سواء.
انتم تحبون معاوية الذي أمر بسب علي بن أبي طالب من على المنابر.

واقسم الكبيسي أن مصيبة الأمة الإسلامية من معاوية، مطالبا من المتصل أن يكون مع علي بن أبي طالب كرم الله وجهه.

وطالب الكبيسي من المتصل أن يختار واحدا فأما أن يكون مع معاوية أو يكون مع علي، داعيا الله أن يحشره مع علي بن أبي طالب.

وطالب الإمارتيون بطرد الكبيسي من الإمارات والغاء برنامجه الذي يذاع على الهواء مباشرة على قناة دبي.

وذكرت المصادر أن الشيخ محمد بن راشد أصدر أمر بوقف برنامج الكبيسي على قناة دبي الفضائية .


و أكدت مؤسسة دبي للإعلام اليوم في يبان لها نشرته وكالة أنباء الإمارات أن ما ورد على لسان الداعية الشيخ أحمد الكبيسي أمس الجمعة الموافق 30 مارس 2012 ضمن برنامج

“وأخر متشابهات” على قناة دبي، يعكس وجهة نظره الشخصية، وقناعته الذاتية، ولا يعبر عن رأي المؤسسة أو موقفها تجاه ذلك الشأن.. في حين تؤكد مؤسسة دبي للإعلام احترامهاالكامل غير المنقوص لآل البيت الكرام والصحابة رضوان الله عليهم أجمعين وكافة الرموز الإسلامية دون انتقاص لقدر أي أحد منهم. وقد شن الكبيسي هجوما على الصحابي معاوية بن أبي سفيان وقال عنه أنه مصيبة هذه الأمة، وأن الأمة الإسلامية يجب أن تقف ضد من يقف في صف معاوية، فإما علي بن أبي طالب أو معاوية، وفي مداخلة هاتفية من امرأة طلبت الحديث فلم يتركها تكمل بداعي قصر الوقت ودعى لها أن تحشر مع معاوية.





http://www.youtube.com/embed/ayzdvBa-9BE