عاجل(محايل عسير)-
أكد مدير عام التطوير الإداري بوزارة التربية والتعليم، رئيس اللجنة الفرعية لمتابعة توحيد إدارات التعليم، محسن بن محمد البقمي، أن محضر تثبيت 83 ألف موظف وموظفة في الوزارة لا يزال تحت المراجعة في وزارة الخدمة المدنية، متوقعا أن تقر اللجنة المشكلة والمكونة من التربية والخدمة المدنية والمالية، محضر التثبيت الأربعاء المقبل.

وأرجع البقمي خلال لقائه أول من أمس بمدير ومنسوبي تعليم محافظة محايل عسير في إطار جولته على الإدارات التعليمية للاطلاع على عملية توحيدها، تأخر عملية تثبيت منسوبي الوزارة إلى العدد الكبير الذي سيشمله التثبيت ويقدر بـ83 ألف موظف وموظفة، مشيرا إلى أنه أكبر عدد من بين
وأكد أن هناك دراسة لإعادة التعاقد على نظام الساعات للمعلمات لحل مشكلة إجازات الأمومة ورعاية المولود بشرط ألا يخضع من يتعاقد معهن لقرار تثبيت إذا حصل مستقبلا.

وبحسب تقرير في صحيفة الوطن المحلية , نفى البقمي أن يكون هدف الزيارة هو تقييم عملية التوحيد التي قام بها المسؤولون في الإدارات التعليمية، بقدر ما هو متابعة خطوات تنفيذ القرار ودعم ومساندة ومعالجة بعض الأمور وتوضيحها، لافتا أن المرحلة الثالثة والأخيرة هي توحيد مكاتب التربية والتعليم بنين وبنات في المحافظات التي لا يوجد بها إدارات تعليم، مشيرا إلى أنه بعد توحيدها ستكون نموذجا مصغرا لإدارات تعليم ليتم رفعها في المستقبل إلى إدارات تربية وتعليم متكاملة.
وقال إنه بعد عملية توحيد إدارات البنين والبنات في إدارة تربية وتعليم واحدة تقلص عدد الإدارات من 82 إلى 45 إدارة.
من جهته، أوضح مدير التربية والتعليم بمحافظة محايل الدكتور حسن إدريس، أن إداراته بدأت في توحيد إدارات البنين مع إدارة البنات فور صدور القرار مباشرة بكل سلاسة.

وقال إنه جرى تكوين عدة لجان لهذا الغرض "تعليمية ومدرسية وشؤون إدارية ومالية ومبان"، وتمت مقارنة عمل الإدارتين في السابق وأخذ بالأفضل، وجرى توظيف الطاقات والخبرات من الجانبين ووضع كل شخص في مكانه، مبينا أنه خلال السنة والتسعة أشهر التي أعقبت عملية التوحيد لم نصل إلى درجة الرضا التام لأن العمل البشري لا بد أن يصيبه نقص، مؤكدا في الوقت نفسه أن العمل يسير على مخطط تنفيذا لقرارات الوزارة.


وكان محسن البقمي، التقى بمدير عام التربية والتعليم في منطقة عسير جلوي آل كركمان ومنسوبي الإدارة أول من أمس، مؤكدا على الانتهاء من تطبيق القرار الوزاري القاضي بتوحيد إدارات التربية والتعليم للبنين والبنات بمدن ومحافظات المملكة والبالغة 45 إدارة تعليمية.

واستعرض عضو اللجنة الوزارية محمد القزلان، أبرز إيجابيات التوحيد، ومنها الاستفادة من القيادات التربوية، وتوفير الطاقات، وتوحيد آليات العمل، واستثمار الموارد البشرية، وتسديد العجز بالمنطقة، وتوحيد الإجراء المالي والإداري، والاستفادة من الأراضي للقطاعين، وسهولة تواصل المجتمع.
من جانبه، استعرض مدير عام التربية والتعليم في المنطقة جهود الإدارة في عملية التوحيد سواء على مستوى الإدارة العامة أو على مستوى مكاتب التربية والتعليم في المحافظات، فيما تناول مدير إدارة تقنية المعلومات بتعليم عسير خالد الحكمي إجراءات توحيد قواعد البيانات لشؤون الموظفين، وتوفير سيرفرات خدمات الطلاب بنين وبنات، وتوحيد البوابتين وجعلها في بوابة شاملة واحدة.