الرياض - "إخبارية الجوف" الجوف - صحيفة اخبارية
يستمر - بمشيئة الله تعالى - تأثير الحزام السحابي الممتد من غرب المملكة حتى المناطق الشمالية الشرقية من البلاد، تتخلله بعض السحب الماطرة، خاصةً نواحي المنطقة الغربية وأجزاء من منطقة القصيم وحفر الباطن والخفجي، وقد تشمل محافظة الجبيل ورأس تنورة والقطيف، هذا اليوم خاصةً. وتقل الفرصة تدريجياً من يوم غد الخميس، حيث تنحسر الغيوم فوق مياه الخليج العربي وإيران والأطراف الشرقية للسعودية.

وتشير النماذج العددية للطقس والمُناخ إلى احتمال تعرض المناطق الواقعة غرب إيران إلى كميات كبيرة جداً من السيول قد تتسبب في حدوث بعض الفيضانات هناك، خاصةً يوم الجمعة المقبل. وينتظر أن تعاود الرياح الغربية نشاطها ناحية المنطقة الشمالية والشمالية الغربية والغربية والمنطقة الوسطى مثيرة الغبار والأتربة، كما تنشط الرياح الجنوبية فوق مياه الخليج العربي وجنوب البحر الأحمر وطقس غير مناسب لدخول البحر في تلك الجهات كما تنشط الرياح الشمالية فوق وسط وشمال البحر الأحمر.

هذا وقد نشهد - بمشيئة الله - مزيدا من الحرارة في الرياض والمنطقة الشرقية ومنطقة مكة المكرمة، حيث ينتظر أن تُسجل مكة المكرمة ظهر هذا اليوم 34 درجة مئوية، في الرياض 29 درجة، الدمام 24 درجة، في حين تبدأ الانخفاض في تبوك والمنطقة الشمالية شمال المنطقة الوسطى، حيث ينتظر أن تُسجل تبوك ظهر هذا اليوم 18 درجة مئوية وعلى الحدود الشمالية بين 12-14 درجة.

كما يتوقع أن تتوالى درجات الحرارة في الانخفاض يوم غد الخميس بواقع 11 درجة مئوية على بعض المناطق، وتعد منطقة القصيم الأكثر شعوراً بهذا الفارق، حيث يتوقع أن تنخفض إلى 15 درجة مئوية في منطقة المطار. كما يكون الفارق في الرياض بمعدل عشر درجات لتبلغ العظمى ظهر غد 19 درجة مئوية وتبقى منخفضة في معظم محافظات المنطقة الشمالية والحرارة بين 12-15 درجة مئوية، كما يصل تأثير الهواء البارد حتى منطقة مكة المكرمة لتُسجل بذلك العاصمة المقدسة ظهر غد 27 درجة مئوية بفارق سبع درجات عن اليوم السابق. كما تُسجل المدينة المنورة 20 درجة مئوية، وفي تبوك 16 درجة، وفي الدمام 18 درجة مئوية.

وينتظر أن تتحول الرياح إلى شمالية على معظم المناطق تكون نشطة جداً في مياه الخليج العربي وفي المنطقة الشرقية، وما بين الرياض والمنطقة الشرقية مثيرة للغبار والأتربة، لذا على المسافرين عبر تلك الطرق توخي الحذر. ويشمل ذلك وسط مياه البحر الأحمر وطقس غير مناسب لدخول البحر. كما تشير القراءة العددية لتحليل الطقس إلى استمرار نشاط الرياح حتى مساء السبت المقبل خاصةً ناحية مياه الخليج العربي ودول الخليج المطلة عليه من جانب آخر.



ويعد شباط (فبراير) الجاري من الشهور التي يكثر فيها نشاط الرياح في مناطق شبه الجزيرة العربية وشمال إفريقيا، ويكثر فيها تساقط الثلوج في بلاد الشام، كما تعد المناطق الشمالية الشرقية من السعودية وبعض دول الخليج العربي ذات حظ وافر من الأمطار في هذا الشهر في بعض المواسم الماضية، كما أن شباط (فبراير) يعد من الشهور التي ليس لها وضع ثابت في درجات الحرارة فقد يكون شديد البرودة وقد يميل إلى الدفء والاعتدال.

وبشكل عام يبلغ متوسط درجة الحرارة خلال هذا الشهر في العاصمة الرياض 25 درجة مئوية وأعلى كمية أمطار سجلت خلال شباط (فبراير) كانت في عام 1982 في منطقة عسير، وتسببت في حدوث بعض الأضرار البشرية والمادية وما زالت آثار تلك السيول باقية إلى يومنا هذا. خاصةً في عقبة جازان، حيث الجسور الضخمة التي جرفتها السيول وبقيت شاهداً على ذلك، في هذه الفترة.